• ×
الجمعة 4 رجب 1441

إذا فقدت الماء وأنت تائه في الصحراء فماذا تفعل .. أليك 29 طريقة للنجاة !!

إذا فقدت الماء وأنت تائه في الصحراء فماذا تفعل .. أليك 29 طريقة للنجاة !!
بواسطة التحرير 05-20-1440 21:41:00 م 1632 زيارات
اخبارية رفحاء من المعروف أن الجزيرة العربية منطقة صحراوية ويشح في صحرائها الماء ومرتادي هذه الصحراء هم على حالان:منهم من يعشقها وهذه طبـيعة أبناء هذه الجزيرة العربية ويتمثل هذا العشق بالصيد والرحلات البرية وعشاق الإبل؛ وكذلك مرتادي هذه الطرقات من المسافرين ورعاة الدواب , مهما كان مقدار عشق أبناء الجزيرة العربية للصحراء تظل هذه الصحراء محفوفة بالمخاطر وأول هذه الأخطار نفاذ الماء فكم سمعنا وقرأنا عن شخص مات في الصحراء من العطش لعدم أخذه الاحتياطات اللازمة ، لهذا فعليك إتباع إرشادات التعايش التالية في حال تعرضك لأي طارئ :

1. إذا توفر الماء معك في الصحراء بكمية وفيرة اشرب قدر المستطاع وبدون إسراف لتظل نشيطاً ومحافظاً على حيويتك ولتنظيف جسمك من سمومه وتحافظ على كليتيك .

2. تذكران المثلجات والماء البارد جداً في لهيب الصحراء لايقطع الشعور بالعطش بل يزيده وقد تكون للمثلجات آثار سيئة على صحة الإنسان.

3.حاول شرب السوائل الساخنة صيفاً مثل الشاهي وستشعر بعدها بانقطاع الشعور بالعطش .

4. إذا كان الماء قليلاً فتوقف تماماً عن التدخين ولا تكثر من أكل الأطعمة الجافة وتذكر أن كثرة تناول الطعام تسبب العطش .

5. في حالة انتهاء الماء الذي معك حاول الاتجاه الى المناطق الجبلية فأكثر الأحيان يوجد الماء باقياً في شقوق وصدوع الصخور.

6. تدل الأملاح الظاهرة على سطح التربة على وجود تجمع مائي تحت التربة وبعد حفر هذه المنطقة لو لعمق بسيط تجد أن التربة رطبة وهذا يدل انك لو واصلت الحفر لوجدت الماء .

7. إذا وجدت مستنقعاً من المياه فيجب عليك تنقية الماء قبل استعماله وذلك بغليه لمدة لا تقل عن دقيقة .أو باستعمال حبوب تنقية المياه أو بإضافة ثمانية نقاط من محلول اليود 2,5% إلى ربع مطارة الماء (250مللتر) ثم انتظر عشر دقائق على الأقل قبل استعمال الماء في الشرب ومن الأفضل وجود جهاز التنقية الجيبي معك ,وهو جهاز يشبه القلم في حجمة.وهو اختراع جديد في مجال تنقية المياه على المستوى الشخصي ,ويزود مستخدمة مياه صالحة للشرب من الناحية البيولوجية وذلك من مصادر المياة الغير معالجة مثل الجداول والبحيرات أو المستنقعات التي من الممكن أن تكون ملوثة بكائنات حية مجهرية ناقلة للأمراض .

8. في حال وجود مجموعة من الأشخاص فيفضل وجود جهاز للتنقية أكثر كفاءة وانتاجاً صغير الحجم سهل الاستعمال عن طريق المضخة الهوائية وبضغط بسيط سواء باستخدام اليد أو القدم ووضع أحد الأنبوبين في الماء الملوث وسيخرج فوراً الماء الصالح من الأنبوب الآخر(هذا الجهاز متوفر في محلات لوازم الكشتات والقنص).

9. إذا وجدت ماء ملوثاً (منقع , قرو) به طين أو حشرات وقشريات صغيرة ولم يوجد معك شيء من التجهيزات مماسبق فصفه بصبه بـ إناء آخر على قطعة قماش ثم عقمه بالغلي إن أمكن .وإذا لم تتمكن فانفخ على سطح الماء لإبعاد الطحالب وغيرها ثم ضع قطعة من القماش مثل قماش ثوبك على سطح الماء ثم إبدأ بالشفط وبل شفتيك من الماء .

10. ابتعد عن البحيرات والأودية المملوءة بالماء وقت الربيع واحذرعلى أطفالك من الإقتراب منها ولاتستخدم مياهها للشرب ولاتسبح بها.

11. لا ترشب الماء مباشرة من الآبارالبرية .إلابعد الغلي أو سؤال السكان المحليين عن صلاحيتها فـ لربما سقطت فيها بعض الحيوانات وماتت وتحللت أجسامها داخل البئر وبعضها يسبب مائها أمراضاً وحمى لمن يشرب منها ,ويمكن الحصول على الماء من هذه الآبار بوضع حجرصغير في قاع علبة وإدلائها بواسطة خيط نايلون يستعمل لصيدالسمك.

12. إحذر من النزول في الآبار ,فبعضها يحتوي على غاز الكربون السام الذي يسبب الاختناق والموت . كما ان بعض الآبار الصحراوية يحتوي على نسبةعالية من المعادن والشرب منها بصفة مستمرة يسبب تأثيراًعلى القلب ونلاحظ ذلك بطعم ورائحة مياهها المميزة.

13.لا تشرب البول وإذا اضطررت وأشرفت على الهلاك فلا تشربه لمدة طويلة فذلك يؤدي الى تضاعف عمل الكليتين وانتفاخ وتورم في أطراف الجسم لوجود سوائل زائدة ناتجة عن فقدان السوائل في خلايا الجسم ونظراًلإستمرار إفراز العرق من الجسم ولزيادة التركيز في الأحماض والأملاح في البول , يحدث جفاف في النهاية مما يسبب الوفاة .

14.لا تشرب ماء البحر لأن شرب ماء البحر لمدة طويلة يؤدي للإدمان علية وعدم شعور الإنسان بالإرتواء بل يطلب المزيد منه ظناً أنه يقطع الظمأ. ونظراً لتركيز الأملاح الموجودة في ماء البحر فعند شربه بكميات كبيرة يسبب إختلال في عملية التوازن وانتفاخ أو انكماش الخلية وبالتالي انفجارها .وينتج عن ذلك التقيؤ والإسهال والوفاة أخيراً .

15- لا تشرب ماء الرديتر (مبرد السيارة) إذا وجد به مواد كيماوية مثل المواد مانعة الصدأ أوالتجمد , كذلك أحذر شرب ماء الرديتر إذا وجد به صدأ فقد توفي الكثير ممن اضطروا لشربه ,فتسمموا وماتوا .

16. إذا وجد رملاً مشبعاً بماء ضعه في قطعة قماش وعلقه ,وضع تحته إناء فتتجمع فيه قطرات الماء لتستطيع شربه بعد ذلك .

17.إذا وجدت تربة مشبعة بالماء لكنه غير ظاهر على سطحها فعليك حفر حفرة في الأرض والإنتظار وستجد الماء يتسرب إلى وسط الحفرة . وأ فضل وقت لهذه العملية هوا في الصباح الباكر .

18.إذا وجدت شجرة خضراء فقم بقطع أحد الأغصان واربط كيس من البلاستك في رأس الغصن , وسترى تجمع قطرات من الماء داخل الكيس ,ولكن عليك بالصبر والإنتظار , مع ملاحظة أن النباتات تعيش سنوياً فترة بيات شتوي ,أي انها لاتمتص الماء ولا تنتحه بسهولة ولكن في 18من برج الدلو لوكسرت غصناً لوجدت أن الماء يقطر منه.

19.أحضر كيس من البلاستك وضع بداخله نباتات خضراء مما حولك إلى ثلثيه وتجنب النباتات السامة والأشواك والعيدان الجافة حاول نفخ الكيس حتى لا تلامس جوانبه اطراف الأغصان أو اركز في الكيس عوداً وعليه حجر صغير حتى يمنع تلامس أطراف النباتات للكيس من الداخل . ضع أنبوباً بلاستيكياً إن وجدلشفط الماء الذي سوف يتجمع فيما بعد .اربط فم الأنبوب البلاستيكي وضع الكيس تحت أشعة الشمس المباشر و بشكل مائل .

image

20. يمكنك مضغ الأغصان الخضراء وجذور النباتات عند الحاجة , وستجد بعض الماء الذي سوف يبلل ريقك ويبعد الجفاف عن فمك .وتجنب النباتات والأشجارالصحراوية التي عند كسر أحد أغصانها أوقطع أحد أوراقها يسيل على عودها مادة على شكل حليب فهي بالعادة سامة مثل (العشر- أم لبينه الغزالة ).

21. من الطرق المجربة القديمة لدى البدو عند أفتقاد أحدهم للماء ووصول الجفاف لفمه وحلقه ,أن يبحث عن نبات (الحنظل الحدج ) وهو نبات ثماره تشبه البطيخ ولكنها صغيرة وبحجم قبضة اليد وهو شديد المرارة فيقوم بقطع الحنظلة الخضراء من المنتصف ووضع كل نصف على أذنه وصدغه (خده من الخارج ) ويلف عليهما قطعة من القماش مثل الشماغ وذلك لضمان التصاقها بخده وسيشعر بالرطوبة تتسلل إلى حلقة (ربما تكون حالة نفسية ).

22. حفرة الترشيح يجب اختيار بقعة من الأرض مشمسة , كانت مجمع لمياه الأمطار مثل بطون الأودية أو مستنقع جاف . أحفر حفرة يكون قطرها متراً تقريباً وعمقها نصف متر وضع في قاع الحفرة نباتات خضراء وجذوراً إذا وجدت (ليست ضرورية ) ثم ضع إيناء وسط الحفرة لجمع الماء ثم غط الحفرة بقطعة من النايلون أو البلاستيك ثم ثبته وأكتمه بوضع تراب على أطرافه ثم ضع حجراً بحجم قبضة اليد في منتصف قطعت البلاستيك من الخارج وأنتبه لعدم مساس جوانب البلاستيك من الداخل للحفرة . وبعد ساعة تقريباً ستلاحظ تجمع قطرات من الماء على البلاستيك من الداخل لأن حرارة أشعة الشمس تبخرالماء والرطوبة من الحفرة والنباتات وتكثفها على البلاستيك من الداخل ويمكن سحب الماء بوضع أنبوب في الإناء إن وجد. إذا لاحظت بعد ساعة عدم تكثف بخار الماء على النايلون من الداخل , فعليك بالبحث عن موقع آخر تكون أرضه أكثر رطوبة .وهذه الطريقة مجربة ومؤكدة النتائج في الجو الحار . إذا بدأت هذه الطريقة مع الصباح الباكر, ستجد تكون حوالي نصف لتر من الماء عند العصر .وكلما كانت الحفرة أعمق كانت النتائج أسرع .ولاتنسى أنك بحاجة إلى حوالي 4 حفر ترشيح للحصول على الماء لحاجتك اليومية المختلفة .

23. في المناطق الرملية اعمل حفرة الترشيح في مكان التقاء سطح الأرض مع المرتفع الرملي .وكلما لاحظت أن كمية الماء في الحفر بدأت بالتناقص فابحث عن مكان جديد واحفر فيه (بإمكانك التبول وسكب المياه بعداستخدامك لها في حفرة الترشيح فهي ستعود وتتبخر وتتكثف وتحصل على كميات نظيفة من الماء الصالح للشرب ).

24. تذكر أن السير في الصحراء ليلاً في الصيف أفضل من المسير في حرارة النهار لأنك بمسيرك في النهارتفقد كميات من الماء من جسمك كإفراز عرقي لإرتفاع درجة الحرارة .

25. غط خشمك بشماغ أو فلينة في درجات الحرارة المرتفعة والعواصف الترابية لأنك تفقد كمية من الماء كبخار عن طريق الرئتين وفتحة الأنف والفم لاحظ البدو ستجد انهم عندما يتنقلون في الصيف نهاراً يتلثمون وهذا بالفطرة وكذلك قبائل الطوارق في صحاري شمال أفريقيا .

26. أثناء المسير في الصحراء ضع حصاة صغيرة داخل تجويف الخد أو ضع عود تقطعه من أحد الأشجار في فمك مثل المسواك فذلك يحفظ رطوبة الفم .

27. إذا اضطررت للمسير نهاراً غط رأسك واترك ملابسك على جسمك فهي تقيك حرارة الشمس وتحفظ رطوبة جسمك .

28. إذا مشيت فمشي على مهلك قدر المستطاع حتى لاتعرق وتفقد قطرات من الماء الثمين كعرق من جسمك وتذكر أنك تقطع ( 4كيلو مترات في الساعة ) كمعدل للمسافات الطويلة وبهذا تستطيع أن تعرف كم كيلومتراً مشيت بواسطة الساعة .ولاتنسى : ( تنفس من الأنف ) .

29. عند نقل وتخزين الماء ابحث عن أوعية بلاستيكية قوية ويوجد في أعلاها غطاء متحرك لدخول الهواء في الوعاء وقت سكب الماء . وحاول دائماً سكب الماء عرضياً وليس طولياً من الأوعية البلاستيكية .