• ×

مجلس الوزراء: المضطر للبقاء بالخارج يدخل ضمن الإقامة الدائمة للضمان

مجلس الوزراء: المضطر للبقاء بالخارج يدخل ضمن الإقامة الدائمة للضمان
التحرير
بواسطة التحرير 08-05-1433 16:58:00 م
اخبارية رفحاء قرر مجلس الوزراء اليوم أن المقصود بعبارة (إقامة دائمة) الواردة في نظام الضمان الاجتماعي هو إقامةُ المستفيد في المملكة على وجهِ الاعتيادِ بصفةٍ متصلةٍ أو متقطعة أغلب أيام العام، ويدخل في ذلك من اضطرَّ إلى السفرِ والبقاء خارج المملكة لظروفٍ استثنائيةٍ يقدرها وزير الشؤون الاجتماعية.

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- قد ترأس الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر اليوم الاثنين، في قصر السلام بجدة.

الدعاء لفقيد الوطن
وفي مستهل الجلسة، رفع خادم الحرمين الشريفين والحضور أكف الضراعة بالدعاء إلى المولى عز وجل أن يتغمد صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يجزيه خير الجزاء على ما قدمه لدينه ووطنه.
وأعرب أيده الله عن خالص الشكر والتقدير لقادة الدول العربية والإسلامية والصديقة ومسؤولي الدول والمنظمات العالمية وشعب المملكة الوفي على ما عبروا عنه من مشاعر نبيلة ومواساة صادقة في هذا المصاب الجلل.

كما رحب خادم الحرمين الشريفين بصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وبصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز وزير الداخلية، متمنياً لهما التوفيق.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة أن مجلس الوزراء تقدم لخادم الحرمين الشريفين والأسرة الكريمة وأبناء وبنات الفقيد الغالي وشعب المملكة بأحر التعازي وصادق المواساة، داعين الله أن يغفر له ويلهم الجميع الصبر والسلوان.
كما هنأ المجلس صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز بالثقة الملكية الغالية باختياره ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع مقدماً البيعة لسموه، كما هنأ صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز بمناسبة صدور الأمر الملكي بتعيينه وزيراً للداخلية. متمنياً لسموهما التوفيق والسداد.

وقد عبر صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز عن خالص الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على هذه الثقة، كما قدم الشكر لقادة الدول الشقيقة والصديقة ومبعوثيهم على تهنئتهم لسموه، ولأصحاب السمو الأمراء وأصحاب الفضيلة العلماء والمشايخ وأبناء المملكة على تهنئته ومبايعة سموه ولياً للعهد على كتاب الله وسنة رسوله، سائلاً المولى القدير أن يوفقه على القيام بأداء الأمانة بما يرضي الله ثم تحقيق توجيهات خادم الحرمين الشريفين التي تهدف إلى المزيد من الأمن والاستقرار لهذا الوطن الغالي وشعبه الكريم.

كما رفع صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على ثقته الغالية، سائلاً الله أن يعينه على أداء الأمانة بكل إخلاص.

مباحثات واتصالات
وبين خوجة أن خادم الحرمين الشريفين أطلع بعد ذلك، المجلس على المباحثات والاتصالات التي أجراها أيده الله خلال هذا الأسبوع مع عدد من قادة الدول الشقيقة والصديقة، حول تطور الأوضاع في المنطقة والعالم، وعلى فحوى الرسائل التي بعث بها لعدد من قادة الدول الأفريقية في إطار تعزيز العلاقات الثنائية وزيادة التعاون والتضامن مع الدول والشعوب الإسلامية في القارة الأفريقية وتعزيز العلاقات في المجالات الاقتصادية والثقافية.

وعبر مجلس الوزراء عن تهنئته للدكتور محمد مرسي بمناسبة فوزه في جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة في جمهورية مصر العربية، متمنياً لمصر الشقيقة الخير والأمن والاستقرار لتواصل دورها الرئيس في خدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية.

وأكد مجلس الوزراء في شأن آخر أن تبوء المملكة للمرتبة الثامنة عالمياً ضمن قائمة صندوق النقد الدولي للدول العشر الأكثر نمواً اقتصادياً في العالم للعام الحالي 2012م هو شهادة عالمية جديدة تؤكد ما يمثله اقتصاد المملكة واستقراره الحقيقي ومتانة وفاعلية السياسات المالية والاقتصادية التي تنتهجها حكومة المملكة.

قرارات
وأفاد لدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة أن المجلس واصل إثر ذلك مناقشة جدول أعماله وأصدر القرارات التالية:

أولاً:
بعد الاطلاع على مارفعه وزير الخارجية، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (26/ 16) وتاريخ 2/ 5/ 1433هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تفاهم في شأن المشاورات السياسية بين وزارة الخارجية في المملكة العربية السعودية ووزارة الشؤون الخارجية في الولايات المتحدة المكسيكية، الموقعة في مدينة الرياض بتاريخ 8/ 6/ 1432هـ، الموافق 11/ 5/ 2011م بالصيغة المرفقة بالقرار.
قد أعد مرسوم ملكي بذلك.

ثانياً:
بعد الاطلاع على ما رفعه وزير التعليم العالي، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (52/ 26) وتاريخ 8/ 6/ 1433هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على ملحق باتفاقية التعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي الموقعة في الرياض بتاريخ 4/ 1/ 1429هـ الموافق 13/ 1/ 2008م، بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة الجمهورية الفرنسية، الخاص بتدريب المتخصصين السعوديين في فرنسا، الموقع في مدينة الرياض بتاريخ 11/ 11/ 1432هـ الموافق 9/ 10/ 2011م، وذلك بحسب الصيغة المرفقة بالقرار.
وقد أعد مرسوم ملكي بذلك.