• ×
حميد نهير الشمري

مدارسنا بين الواقع والمأمول

بواسطة حميد نهير الشمري 01-08-1441 00:13:00 ص 1051 زيارات
مدارسنا بين الواقع والمأمول

وزارة التربية عبر هذا التاريخ الطويل خطت خطوات ملموسة لتطوير ادائها وتحسين مخرجاتها وساهم رجال أفاضل تقلدوا مراكز عليا بالوزارة بجهد وعطاء فشكرا لهم ووزارتنا استثمارها بالبشر
فمن الطبيعي ان نرجو ان يكون التميز عنوانها ومن يعمل لابد ان يخطئ ولكن يتم تقويم العمل لاحقا وتلافي السلبيات وأود التذكير ببعض الجوانب التي تحتاج لتسليط الضوء عليها فأقول :

-الوزارة من خلال العقدين الماضيين وكأنها رسمت
ضمن اهم أهدافها توفير مقعد لكل طالب حتى لو وصل عدد طلاب الفصل ل 40 طالب فلابد ان تتغير الأهداف وتتوجه لتوفير الجو والبيئة التربويه للطالب والمعلم من خلال فصول ذات اعداد مناسبه تتوفر فيها وسائل الراحه والجاذبية ويجد المعلم وقتا كافيا لمتابعه طلابه اما نبقى لنحقق الحد الأدنى وهو وجود مقعد لكل طالب ونحن نعيش ولله الحمد في وطن خيره وفير فالتوسع في انشاء المدارس داخل الأحياء هو الحل فليس من المعقول وجود مقعد لطالب معضله في كل عام دراسي
-رغم التوسع في المباني الحكومية الا ان المباني التي تنشأها مقام الوزاره ليست بإشراف وكاله وزاره هذا عملها فالسور الذي يبنى داخله المبنى المدرسي مساحته تكفي لبناء 4 مدارس ومع هذا
لايراعى فيه وجود مواقف سيارات لاولياء الامور والمعلمين ولاتوجد فيها مقرات نشاط ولا معامل للحاسب او مقرات للمرسم او قاعات اجتماعات اين ترسم مخططات هذه المباني التي تكلف ملايين فهي تفتقد لصالات طعام وما تم من اضافه صالات رياضيه لاحقا لهذه المباني لاتخدم المدرسة لضعف جوده هذه الصالات فلانتكلم عن مباني عمرها 30 عاما المؤسف ان المباني التي انتهت قبل 7 سنوات مازالت بنفس العيوب والنواقص
لدرجه ان المنازل المجاورة للمدارس الحكومية تعاني الأمرين جراء هذا الخلل .
-إلغاء توفير وجبه التغذيه المدرسيه كارثه حيث وكل الامر لمقاصف لإتملك ادنى درجات الوعي بصحه الطالب هل الوزاره تخلت عن ابنائها بسبب الكلفه الماليه اين هدف رؤيه الوزاره بانها تستثمر بأغلى مايملك الوطن وهم ابنائها لماذا سكوت الناس والرأي العام عن هذا الوضع ومن نسف مثل هذا المشروع المدرسي الوطني الرائع فهل كل وزير ينسف مايريد حتى وان كان المشروع خط احمر لانه يستهدف صحه ابنائنا

والى اللقاء في واقع جديد

اخوكم / حميد نهير الشمري

image
أكثر