الجمعة 21 محرم 1441 / 20 سبتمبر 2019 أسمعنا رأيك أو شكواك أو اقتراحك
#رفحاء #عرعر #طريف #العويقيلة
الأخبار » اخبار عامة » بالأرقام .. صحيفة أمريكية تفضح أساليب قطر في شراء ذمم أشهر الصحف العالمية لمهاجمة السعودية
 
بالأرقام .. صحيفة أمريكية تفضح أساليب قطر في شراء ذمم أشهر الصحف العالمية لمهاجمة السعودية

بالأرقام .. صحيفة أمريكية تفضح أساليب قطر في شراء ذمم أشهر الصحف العالمية لمهاجمة السعودية

10-19-1440 23:23:00 مساءً
اخبارية رفحاء نشرت صحيفة واشنطن إكزامينر ، تقريراً فضحت خلاله الأساليب التي تتبعها الدوحة لمحاولة السيطرة على الرأي المحافظ في أمريكا وإيصال مزاعمها بأن السعودية هي التي ترعى الإرهاب والتطرف .

مقالات مدعومة تثني على قطر

وتقول الصحيفة في تقريرها : ” في الرابع من يونيو، نشرت صحيفة واشنطن تايمز “قسماً خاصاً” من المقالات تثني على قطر ومؤسساتها وتأثيرها العالمي. وقد وصفت كل من هذه المقالات على أنها “برعاية” جهة ما، رغم إهمال الصحيفة ذكر هوية هذه الجهة. للوهلة الأولى، يبدو ذلك إقحاماً مفاجئاً في صحيفة محافظة كان مجلس تحريرها ينتقد سابقاً الدولة الشرق أوسطية. ”

وتضيف الصحيفة : ” وقد كان تأثير الأموال القطرية في السنوات السابقة، رغم تواجدها في كل مكان، على اليسار الأمريكي في الأغلب. وعلى سبيل المثال، تدير إمبراطورية الجزيرة الإخبارية في قطر منصة لوسائل التواصل الاجتماعي تدعى الجزيرة بلس، والتي دخلت في شراكة مع منافذ أمريكية ذات ميول يسارية قوية مثل الأتراك الشباب.”

ملايين الدولارات من الدوحة

وفي الوقت نفسه ، تلقت مؤسسات الفكر والرأي البارزة مثل معهد بروكينغز عشرات الملايين من الدوحة ، حيث حصلت Brookings على 15 مليون دولار في عام 2013 ، وعلى الأقل 2 مليون دولار في العام الماضي ، وربما أكثر من ذلك بكثير .

لكن المؤسسات مثل بروكينغز – إلى جانب العديد من الجامعات الأمريكية (بما في ذلك الكليات العامة) ، ليست مجرد إلا لعبة في يد الدوحة ، فعلى مدار الأعوام القليلة الماضية ، كانت هناك محاولات قطرية ملحوظة لكسب الأصدقاء والتأثير على أشخاص خارج نطاق اليسار المعتاد.

المثال الأبرز الذي حظي بالاهتمام العام في السنوات القليلة الماضية هو عروض السفر المقدمة من الدوحة إلى المنظمات اليهودية الأمريكية الرائدة منذ عام 2017.

محاولة تحصين قطر

في ذلك الوقت ، لاحظت وسائل الإعلام الأمريكية أن الجمهوري البارز مايك هاكابي قبل أيضًا بـ 50.000 دولار ورحلة إلى الدوحة، وفسرت وسائل الإعلام اختيار الدوحة لـ هاكابي كنتيجة لعلاقاته الطويلة مع المنظمات اليهودية المؤيدة لإسرائيل ، فيما كانت قطر تضع رسائل مؤيدة لها عبر وسائل الإعلام الأمريكية المحافظة .

وكان ظهور الرسائل الموالية للقطريين في صحيفة واشنطن تايمز المحافظة بشدة يوم 4 يونيو مهمًا ، ولكنه ليس جديدًا ، من بين المقالات الـ 25 المنشورة ، كتب خمسة منها “تيم قسطنطين” ، وهو منتظم في التجمعات الجمهورية وله بعض التأثير كمضيف إذاعي لبرنامج “The Capitol Hill Show”.

على مدى السنوات القليلة الماضية ، استخدم قسطنطين أعمدة في التايمز وبرنامجه الإذاعي لتحصين قطر ، وفتح المنصات الإعلامية أمام مسؤولي النظام ، ومحاولة التشويه في المملكة العربية السعودية.

إظهار المقاطعة على أنها حصار

ومن أكثر المقالات المؤيدة للقطريين من قبل قسطنطين هي مقالة نشرت في مايو 2018 ، وتقدم المقالة سلسلة من إعلانات النظام القطري حول عجائب قطر ، وتحاول الثناء على شركاتها ومؤسساتها المجتمعية ، وفي نفس الوقت تحاول إظهار مقاطعة السعودية لقطر على إنه حصار .

ويقول قسطنطين في فقرة من مقاله المخصص لمدح قطر : “إن الرغبة في أن تكون الأفضل ، وأن تستثمر في المستقبل ، وأن تبحث عن خبراء في جميع المجالات من جميع أنحاء العالم ، وأن تحترم التقاليد القديمة والحساسيات الدينية ، كل هذا ليس بالأمر الصعب ، سواء كانت الهندسة المعمارية أو البنية التحتية أو الفرص التعليمية أو الفعاليات الرياضية أو الرعاية الصحية أو مكتبة وطنية جديدة ، فإن قطر ملتزمة بشكل واضح بأن تكون الأفضل”.

وزار قسطنطين قطر في مايو 2018 والتقى مع المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية القطرية لولوة الخاطر ، حيث أن على علاقة جيدة مع الخاطر ويستضيفها في برنامجه الإذاعي .

لولوة الخاطر

وكجزء من زيارتها إلى العاصمة الأمريكية في مارس ، زارت الخاطر مكاتب صحيفة واشنطن تايمز للقاء المراسلين والمحررين ، الذين أعدوا تقريرًا عن الزيارة ، وبعد أقل من أسبوع في 4 يونيو ، خصصت التايمز أعمدة لجاسم بن منصور آل ثاني ، “الملحق الإعلامي في قطر” ، ليتحدث عن الدول المقاطعة لقطر .

وتقول الصحيفة ، أنها استفسرت من واشنطن تايمز والكاتب قسطنطين عن إذا كانوا تلقوا أموالاً من قطر ولكنهم تهربوا من السؤال ولم يستطيعوا الإجابة .

من جهة أخرى قام سهراب “روب” سبحاني ، وهو محاضر سابق في جامعة جورج تاون باستلام تمويل قطري ، ونشر روايات عن قطر في صحيفة الواشنطن تايمز ، وهيل ، و ويكلي ستاندرد ، و ناشيونال ريفيو .

تستخدم مواد تعليمية مؤيدة للقطريين

وبالبحث عن تاريخ “سبحاني” ، فنجد أنه قد شغل سابقًا منصب رئيس مؤسسة قطر ، وهي واحدة من أهم مؤسسات النظام ، والتي تمكنت من منح عشرات الملايين من الدولارات في المدارس والجامعات الأمريكية (التي تستخدم مواد تعليمية مؤيدة للقطريين ) بينما تستضيف أيضا كبار مسؤولي حماس في مقرها في الدوحة.

تحاول قطر منذ فترة طويلة أن تقنع الأميركيين المحافظين بمزاعمها بأن السعودية هي المصدر الرئيسي للإرهاب والتطرف ، كما تزعم أيضاً أنها تحت الحصار من دول أخرى لأن هذه الدول تعارض معتقدات الدوحة التقدمية المعتدلة .

العكس هو الصحيح

وتختتم الصحيفة تقريرها مؤكدة : ” لكن العكس هو الصحيح ، فإن قطر تتمتع بتاريخ طويل من تمكين الإرهاب وتمويل التطرف ، لكنها تمتلك كذلك الدهاء الإعلامي لإقناع الأمريكيين بخلاف ذلك ، ويجب ألا تكون منافذ الأخبار الأمريكية شريكة في هذا الخداع.”


 

 

 

.................................................................................................................................

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 380


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات