السبت 16 رجب 1440 / 23 مارس 2019 أسمعنا رأيك أو شكواك أو اقتراحك
#إخبارية_رفحاء #عرعر #طريف #العويقيلة
الأخبار » اخبار عامة » المخيمات والفقع ينعشان الحركة التجارية في الحدود الشمالية
 
المخيمات والفقع ينعشان الحركة التجارية في الحدود الشمالية

المخيمات والفقع ينعشان الحركة التجارية في الحدود الشمالية

04-30-1440 10:16:00 صباحاً
عرعر- جاسر الصقري شهدت مناطق الحدود الشمالية حركة تجارية وسياحية نشطة خلال أيام الإجازة الأسبوعية بين الفصلين الدراسيين نتيجة إقبال الكثير من الأسر من داخل المملكة وخارجها من سكان الخليج إلى المناطق البرية للاستمتاع بالأجواء الشتوية وقضاء أجمل الأوقات في مناطق كساها اللون الأخضر للتمتع بمناظرها الخلابة ونسيم هوائها البارد الشتوي لقضاء وقتاً بعيداً عن صخب الحياة.

وسجل قطاع الإيواء من الفنادق والشقق المفروشة في عرعر ومحافظاتها نسبة أشغال عالية جداً غابت منذ أشهر، على إثر قدوم أعداد كبيرة من المتنزهين الذين تستهويهم سياحة الصحراء، إضافة إلى انتعاش مبيعات المحلات الخاصة ببيع لوازم الرحلات البرية والخيام وبيوت الشعر، وكذلك حركة اقتصادية نشطة في سوق بيع المواشي التي ارتفعت أسعار الأغنام النعيمي فيها إلى قرابة 20 %، فيما جنت محطات الوقود في المناطق النائية على طرق الشمال السريعة مكاسب نتيجة الإقبال المتزايد.

وقال المواطن محمد السويلمي يعمل في بيع المواشي والفقع في سوق عرعر للأغنام : إن السوق يشهد حركة تجارية أدت إلى ارتفاع أسعار المواشي بشكل مناسب، إضافة إلى إقبال المتنزهين وأسرهم على شراء الفقع بأسعار وصلت قيمته "5500" ريال لعدد 40 كلغ، فيما بلغ سعر "10" كلغ ما بين 1600 ريال إلى "2000" ريال، وسعر "5" كلغ ما بين 800 إلى 950، على الرغم أن هذا الوقت هو وقت بداية ظهور الفقع في بعض المناطق البرية، وأكد أن السوق يشهد وجود الفقع المغربي والجزائري المستورد بسعر لا يتجاوز 500 ريال، لكن يعتبر غير مرغوب في حضور الفقع المحلي للسوق، والذي يعد ألذ طعماً ويعتبر مائدة رئيسة لتقديمه للضيوف بمثل هذا الموسم، وذكر المواطنان مشعل المزيريب، وفرحان العنزي أن الإجازة الفصلية أصبحت موسما سياحيا في ظل ما تشهده المنطقة من ربيع كسا مناطقها البرية، حيث تعد الإجازة موعدا لاجتماع كثير من الأسر من كافة المناطق في المخيمات للسمر والسهر على شبة النار، مؤكدين أن هذا الموسم ليس فقط للاستمتاع والتنزه، بل أصبح موسما اقتصاديا لدى بعض الأسر والشباب العاطل عن العمل للاستفادة من لقط الفقع وبيعه في الأسواق وقرب محطات الوقود في المناطق النائية، مشيرين إلى أن إجازة أسبوع واحد خلال الفصلين غير كافية، خاصة في ظل موسم سياحي شتوي يعود نفعه لكثير من الأسر وحركة اقتصادية منعشة للمنطقة.

 

 

 

.................................................................................................................................

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 791


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات