الإثنين 3 ربيع الثاني 1440 / 10 ديسمبر 2018 أسمعنا رأيك أو شكواك أو اقتراحك
#إخبارية_رفحاء #عرعر #طريف #العويقيلة
الأخبار » اخبار عامة » الكشف عن دوافع انتشار عمليات تجميل الإبل بالسعودية.. والأماكن التي تخضع للجراحة وثمنها!
 
الكشف عن دوافع انتشار عمليات تجميل الإبل بالسعودية.. والأماكن التي تخضع للجراحة وثمنها!

الكشف عن دوافع انتشار عمليات تجميل الإبل بالسعودية.. والأماكن التي تخضع للجراحة وثمنها!

11-24-1439 23:40:00 مساءً
إخبارية رفحاء عبر نفخ الشفاه وقص الأذن وتصغيرها وجلسات حلاقة وحمام صابون.. هكذا دخلت عمليات التجميل بأنواعها المختلفة، عالم مزايين الإبل، بغرض تزيينها ولفت الأنظار إليها أثناء تسويقها، والمساعدة في شرائها، في صورة اعتبرها مهتمون أنها حالة غش.

حمام الإبل
وكشف المهتمون أن حمام الإبل يكلف قرابة 100 ريال، بينما تتجاوز الحلاقة 200 ريال. وتتم عمليات التجميل لإزالة التشوهات، وتتجاوز أسعار تجميل الأذن والشفاه 1000 ريال.

وقال مربي الإبل بمنقطة عسير سعيد الشهراني أن عمليات التجميل تتم من قبل بعض الأطباء البيطريين المخالفين الذين يهدفون إلى الكسب المادي، موضحًا أن اهتمام مربي الإبل بجمالها ومظهرها لإدخالها في العديد من مسابقات مزايين الإبل وسباق الهجن وغيرها.

ولفت مربي الإبل إلى أن “هناك عقوبات على الأطباء البيطريين المخالفين، الذين يقومون بعمليات تجميل للإبل، باعتبارها مخالفة للنظام وغشا تجاريا، وتم رصد بعض مربي الإبل يتعاملون بهذا النوع من الغش في استخدام حقن لنفخ شفاه الإبل، وتجميل الأذنين بعمليات جراحية”، وفقًا لـ “العربية نت”.

تجميل الشفة السفلى
من جانبه، أوضح استشاري الأمراض الجلدية والتجميل بمستشفى عسير المركزي، الدكتور ظافر القحطاني أنه يتم التركيز في عمليات تجميل الإبل على الشفة السفلى، كما تظهر على وجه بعض الإبل كدمات متفرقة مما يهدفون إلى تجميلها.

وعن سبب انتشار ظاهرة عمليات التجميل للإبل رأى “القحطاني” أن هذه الممارسات ظهرت وانتشرت، كون الإبل لها جماليات ونقاط تقييم نظير درجات الجمال، والتي يرتفع حينها سعر الرأس الواحد إلى 50 بالمئة أحيانا.

وعن معايير جمال الإبل، قال إنها تشمل العين والأذنين والشفاه والأنف، فشفاه المزايين تكون متدلية وطويلة، لذا يتم عمل الحقن في الشفة السفلى حتى تتدلى وتطول، ويحقن الأنف بالفيلر والمواد المالئة لإعطائه بروزا وحجما أكبر، وهي مناطق مهمة جدا لتقييم الناقة وتحديد سلالتها”.

وكشف الدكتور القحطامي عن وجود حالات من الإبل استبعدت من المسابقات، وغُرم أصحابها من قبل الجهات الراعية للمسابقة، وهناك اعتراض من وزارة البيئة والمياه والزراعة، وجمعيات الرفق بالحيوان، لما في ذلك من إيذاء للإبل، باعتبار تلك المواد ضارة، ويحدث لها مضاعفات كما يحدث للإنسان.

 

 

 

.................................................................................................................................

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 491


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات