الأربعاء 3 ذو القعدة 1438 / 26 يوليو 2017 أسمعنا رأيك أو شكواك أو اقتراحك
#إخبارية_رفحاء #عرعر #طريف
المقالات » مقالات ابناء رفحاء » أين المسؤولين ؟ يا أحباء الزئبق
أين المسؤولين ؟ يا أحباء الزئبق
04-16-1430 15:04 مساءً


بالبدايةِ أخجل من الكتابةِ إلى مسؤولينا الأفاضل . لأنه من المفترضِ .أنهم هم الذين يبدؤنَ بالتكلم قبلَ أن نتكلم . لكن لا حياة لمن تنادي .*
لن أحتاج لشرحٍ موفيٍ عن [ مكائن سنجر الزئبقيه ] لأن الخبر قد العم الحضر والبوادي .
في هذه الضروف الغامضه والإشاعات الزائفه أو المزيفه أو الصادقه أو المصدقه لا أعلم بإيّهما ماسبق تكمن الصحه .
لذالك أتعجب !!! كثيراً من صمتِ المسؤلين !
أين وزير التجاره الذي الذي أحرقنا بإسعاره هو ومن على شاكلته,
وأين وزير الإعلام , وأين جميع الهيئات المعنيه بمثلِ هذه الأمور .
هل أكلة القطط ألسنتِهِم ؟ أم متأمرين ؟ أم لم يعلموا بهذا الحدث !!!!!
أنا هنا أستنكر و أطالب المسؤولين بالتصريح عن مدى مصداقية مايدور بالشارع السعودي من أشياء لا يدركها العقل حقيقتاً . فلقد بلغة بعض الأسعار إلى الخمسون ألف !! فهل يصدق ذاك ؟ لا أعلم ؟
لو كنت سأشتري ذهباً لما دفعت ضالك المبلغ بهذا السعر الخيالي واللا معقول .
يا أيها المسؤولين قولوا لنا هل هذه مؤامره أم ماذا .؟
هل هي لعبةٌ سياسيه ؟ أم تجاريه ؟ أم إشغالٌ فقط ؟
بدأنا بالأسهم وسوقِها الذي صفعنا صفعتاً لم نزل نتألم منها . ومن بعد ذالك أتت (مزاينات الإبل) ألافٌ مؤلفه على جملٍ أو ناقةٍ وصفها كذا و كذا.
و(التيس( من الماعز يشرى بــ 50 ألف !!!
و .. و .. إلخ هلم جرا بعد ذالك .
فهل ( سنجر ) كا لعبةِ الأسهم البذيئه التي زلزلتنا ؟
أم ماذا ؟
أتمنى أن يصل كلامي إلى مسؤلاً ما ليشرفنا بحضرته, ويتكلف بكلمتين يلقيهما بأحد وسائل الإعلام. لأننا حقيقتاً نتألم كثيراً من هذا الوضع المزري .مسؤولين في رغد العيشِ نائمين, و شعبٌ هالكٍ ومتهالك , بوجود تجارٍ مروجين ,وأجانبٍ متلاعبين .
فلا أقولُ في نهايةِ المطاف إلا :
أين المسؤولين ؟ يا أحباء الزئبق .

بقلم / هلال الدغيري .
الأحد 17/4/1430 هـ

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1673



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
15 مهتم 04-16-1430 18:04 مساءً
والله مادري
العلم عندالله
هل هي صحيح ولا يبون يشغلونا
شكا اخي هلا

[مهتم]
3.42/5 (36 صوت)


هلال الدغيري
هلال الدغيري

تقييم
8.52/10 (47 صوت)