الثلاثاء 1 جمادى الثاني 1438 / 28 فبراير 2017 أسمعنا رأيك أو شكواك أو اقتراحك
#إخبارية_رفحاء #عرعر #طريف

شهر اعتبارا من 7-2-1438 هـ

المقالات » مقالات ابناء رفحاء » بــــــــلا عـــــنــــــوان
بــــــــلا عـــــنــــــوان
04-16-1430 14:04 مساءً

في زمنِ التقنيةِ .
أو كما يُحبُ أن يُسميها البعض بـ عصرِ العولمه ..
أصبح الكاتب شُغله الشاغل . كيف يبرز نفسهُ ؟ بمقالٍ جرئ !
أو بمعلومةٍ غريبةٍ أو بإشاعةٍ كاذبه .!!
فلقد رأيتُ كثيراً من الكُتابِ يكتبُون بأسلوبٍ بدائي ..؟
يكتبون بلغةِ (الشوارع) كما أحبُ أن أُسميها ,
نعم عزيزي القارئ لقد تعجبتُ كثيراً عندما رأيتُ مقالاً لكاتبٍ مــا بصحيفةٍ يوميةٍ مشهورةٍ بمقالاتِ التهجم . يكتب بأسلوبٍ ضعيفٍ جدا .
بضغيتةِ الحقدِ , وباللا مبالات بالمحتوى ,
فهل نحنُ بعصرِ الفلسفةِ الشبابيه؟ أم نحنُ بعصرِ الهبوط اللغوي ؟..
[الإجابة لك عزيزي ].
فلقد تأملتُ كثيراً , واطلعتُ مراراً وتكراراً على مقالاتِ الزمنِ السالف
الذين أستحقوا وشرفوا كلمةَ كاتب.
بمعناها الحقيقي ,وأتقنوا فنَّ الكتابة .فرئيت العجب العجاب .
فالناتج هؤلاءِ هم الكتّاب الحقيقيين .
وفي يومٍ ما :
كتب زميلاً لي لأحدِ الصحفِ اليوميه مقالاً أكب بهِ بنياتَ أفكاره ,
وأخرج مقالاً بأسلوبِ سجعٍ ساحرٍ مُذهل , ولكن ؟!
لم يُقبل !!! ولسان حالِهم يقول<< عزيزي الكاتب: أُكتب لنا بلغةِ ( الشارع) !
فأنا هنا ألوم ولا ألوم الكاتب لأنه ربما أُجبر من قبلِ الصحيفه _لكن_ كان الواجب عليهِ في هذهِ الحاله أن لا يتخلى عن لغتهِ مهما كان السبب .
فمايكتبَ اليوم ولا أعممَ بذالك . صدقوني بلا ذوقٍ وبلا معرفه ..
فكثيراً مايلفتُ نظري عنواناً بصحيفةِ ما , أهبُ إليهِ مسرعاً ؟..
لكنّ المفاجئةَ أنّ المحتوى عادِي , وبلغةٍ عاميه !

لذالك أحبُ أن أقول : لكاتبي مثلِ ذاك المقال :
عفواً المقــــالُ [ بــــــــلا عـــــنــــــوان ] ...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1226



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


هلال الدغيري
هلال الدغيري

تقييم
1.62/10 (27 صوت)