الثلاثاء 3 ربيع الأول 1439 / 21 نوفمبر 2017 أسمعنا رأيك أو شكواك أو اقتراحك
#إخبارية_رفحاء #عرعر #طريف
المقالات » مقالات ابناء رفحاء » العودة .. الشيخ والشك
العودة .. الشيخ والشك
05-08-1430 08:39:30 صباحاً

image


محمد الرطيان وهاني الحيد

(1)
أنصار \"الجمود\" يتهمونه بــ\"التغيّر\"..
لا يعلمون أنه الوحيد الذي يتغيّر لكي يبقى أكثر ثباتاً!
و: الذين لا يتغيّرون.. لا يُغيِرون.
(2)
هو: شيخ بمواصفات نجم..
وكثيرون هم الدُعاة الذين يشاركونه أضواء الشهرة..
وقلة قليلة تلك التي تمتلك \"الضوء\" الذي يمتلكه سلمان العودة.
(3)
نفس الأسباب التي دعت البعض لبغضه هي نفسها التي جعلت الأغلبية تحبه.
الأسباب واحدة، والرجل واحد، وردة الفعل تختلف حسب اختلاف الوعي وحسب الأفكار المسبقة!
(4)
عندما يحبونه، يقولون عنه: الشيخ السعودي.
عندما يكرهونه، يسمونه: \"الشيك\" السعودي.
ودائما ً هنالك من يراقبه بحذر، ويسميه: \"الشك\" السعودي!
(5)
هل نستطيع الكتابة عنه دون المرور على \"عليشة\" وتأثيراتها؟
وهل يرضى الرقيب بمرور هذه الفقرة؟!
(6)
انشغل غيره بتحريم \"الدش\" والفضائيات..
وانشغل هو بكيفية استغلالها من أجل الدعوة.
قالوا له تركت \"درسك\" في المسجد والذي يحضره آلاف الأتباع
ونسوا أن درسه الأسبوعي في \"الإم بي سي\" يحضره عشرات الملايين من الأتباع والمريدين والمراقبين والخصوم .. ومن كافة جهات الأرض.
طبعاً، سيأتي أحدهم ليقول، وبسذاجة:
يا للأسف.. الشيخ يُفضّل الإم بي سي على المسجد!
(7)
كل يوم ينسبونه إلى \"تيار\" مختلف..
ألم يلاحظوا أنه \"نهر\" لوحده؟!
(8)
هو مثله مثل أي شخصية شهيرة.. له جمهور وأتباع.
عينه على المشروع الذي يتقدم إليه.. وعينه الأخرى على الجمهور.
إحدى قدميه تتقدم.. والأخرى تكبلها الجماهير.
والجمهور: سُلطة.. مثل أي سلطة أخرى.. بل هو أشد وأقسى أحياناً
لهذا اعتاد أن يُفجر في وجوههم كل فترة \"بالون اختبار\"
لكي يعرف ردة فعلهم تجاه أمر ما.. أو لكي يهيئهم للخطوة القادمة!
(9)
في اللحظة التي ارتطمت فيها الطائرة الأولى بمبنى التجارة العالمي
ارتطمت ألف فكرة وفكرة برأسه..
وقبل أن ينهار المبنى الثاني: استوعب ما حدث!
رأى كل ما سيحدث لاحقاً، وقرأه بعناية فائقة، واستعد له بشكل جيّد.
عرف أن مرحلة انتهت، ومرحلة جديدة (محملة بالعواصف والأعاصير) قد بدأت.. لهذا هو: رجل كل مرحلة.
- إذن لماذا تأخرت رسالته لـ\"بن لادن\" أكثر من ست سنوات؟!
- للجمهور.. سلطته!
(10)
يظلمه من لا يرى فيه سوى: داعية.
ويجهله من لا يرى فيه: دهاء الساسة!
(11)
كنت، وما زلت، و– أظن أنني – سأظل: أحبه

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1452



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
102 الرويلي 06-20-1430 16:52:55 مساءً
ابوسيف لم تتغير فيك اي صفات من صفاتك

وهذا مايجعلني اعجب في شخصيتك

وفيه كتاب يتغيرون كل ماشتهرو

اما انت من عرفتك ابوسيف وهو على مازال

في الشخصيه والاخلاق والصفات العاليه

ويكفيك في المقال هذا في الشيخ سلمان العوده

من من الكتاب يكتب على المشايخ قليل مثلك ابوسيف

اكثر الكتاب لمصالحهم ويستغلون الموهبه في مدح وزير او ماشابه ذالك

ابوسيف انت شي من عالم الخيال

كنت، وما زلت، و– أظن أنني – سأظل: أحبك يابروفسور ابوسيف


[الرويلي]
2.27/5 (34 صوت)


محمد الرطيان
محمد الرطيان

تقييم
2.63/10 (57 صوت)