الثلاثاء 28 رجب 1438 / 25 أبريل 2017 أسمعنا رأيك أو شكواك أو اقتراحك
#إخبارية_رفحاء #عرعر #طريف

شهر اعتبارا من 18-7-1438 هـ

المقالات » مقالات ابناء رفحاء » وصلة \" تفحيط \" شرقي
وصلة \" تفحيط \" شرقي
04-24-1430 16:04 مساءً

(1)
كل جيل لا يروق له الجيل الذي يأتي بعده.. هذه سنة الحياة.
كل جيل يظن أنه\"الجيل الأفضل\"..
فالجيل الذي سبقه: جاهل.. والجيل الذي يأتي بعده: منحل و\" قليل حيا \"!
(2)
قبل سنوات قليلة ( حتى ما أكبّر نفسي!) كنت - أنا وأنتم - ننتمي للجيل المرفوض ..
ننتمي للجيل الذي لا يروق للآباء .. وكان يزعجنا هذا الأمر .. كنا نقول لبعضنا البعض - كمراهقين - إنهم لا يفهموننا، وكنا نصفهم أحيانا ً بأنهم\"دقة قديمة\"!
كبرنا، وأصبحنا نتصرف مثلما يتصرف الآباء، وصرنا نحكم على الجيل الجديد من خلال ملابسه.. و\" قصة شعره\" .. وحتى طريقة المشي في الشارع.
وننسى أنهم : أبناؤنا.. وننسى أنهم - بعيوبهم وحسناتهم - هم نتيجة لـ \" تربيتنا \" لهم!
(3)
قبل أن نوجه النقد لهم، علينا أن ننتقد أنفسنا
قبل أن نحاكم الأبناء.. علينا بمحاكمة الآباء!
قبل أن نرفض بعض تصرفاتهم، وعبثهم، و\"تفحيطهم\" بالشوارع .. علينا أن نقدم البديل.
ما أسهل اكتشاف المشاكل .. وما أصعب إيجاد الحلول!
(4)
\" أين تذهب هذا المساء\"؟
أطرح هذا السؤال على أي شاب في أنحاء العالم..
في الغالب: ستجد ألف إجابة .. وألف خَيار.
أطرح نفس السؤال على مراهق سعودي، ستجد أن شفته السفلى\" تدودلت\" حتى تكاد ترتطم بالأرض، لأنه - وببساطة - لا توجد لديه إلا إجابة واحدة على هذا السؤال .. سوى أن يمتطي سيارته ويقدم لك وصلة من \"التفحيط\" الشرقي!
ثم، بعد هذا، تأتي سلطة الأب وسلطة النظام والقانون .. وكل السلطات الخانقة لتحاكمه..
دون أن تُقدم له أي حل.. ودون أن تبتكر له أي بدائل جديدة ومغرية .
(5)
يقول المثل المصري الجميل، والحكيم أيضا:\"إذا كبر ابنك .. خاويه\" أي اجعله صديقك.
عزيزي القارئ .. هل جرّبت أن تكون صديقا ً لولدك؟
هل جرّبت أن تلعب معه \"بلايستيشن\"؟!

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1824



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
99 الرويلي 06-20-1430 13:06 مساءً
اخي ابوسيف انت مبدع في كل ماتكتبه وانا لا اسميك كاتب لا والف لا

انت بروفسور الكتاب عامه انا لاابالغ هذا الواقع

الف شكر على المقالات الجميله

ياجميل

[الرويلي]
1.78/5 (21 صوت)


محمد الريان
محمد الريان

تقييم
7.05/10 (43 صوت)