الثلاثاء 22 ربيع الأول 1441 / 19 نوفمبر 2019 أسمعنا رأيك أو شكواك أو اقتراحك
#رفحاء #عرعر #طريف #العويقيلة
المقالات » مقالات ابناء رفحاء » مع القلق والحياة ..
مع القلق والحياة ..
10-18-1440 22:36:00 مساءً


مع القلق والحياة ..

مازال حديث المربي المتفائل والمنظّر التربوي للحياة الإيجابي؛ هو الأجمل في عيون الإنسان القلق، والمنكوب، والمتربص بالأخطاء؛ سواء شرعية أم اجتماعية ، وهم كذلك يمهدون خط الرجعة للمذنب الكسول والذي لم ينو التوبة صادقاً، حتى من لديه عزيمة ومبادرة للقضاء على هذا الذنب المقلق للنفس والمجلجل بداخلها ..
كلهم وكلنا ذلك الإنسان ..
المهم أني لم أكن على وئام تام مع هؤلاء المبشرين ؛ وإن كانوا أفضل حالاً من المبلسين بالناس، وقاطعي طرق الإنابة، والعودة إلى الرشد للمخطأ ، لكن ماأقرأه للمتخصصين في التويتر في تغريداتهم المفعمة بالتفاؤل، وأن النجاح سيصبح حليفك ، و الثقة بقدراتك التي لن تضام !
وغيرها من عبارات الحث التي ستنقلك نحو عالم آخر ستحل به وإن لم ترحل إليه بالكلام !
هي عبارات تضخ شحنات عالية من أنك إنسان ! ولابد أن تفعل الخطأ ! وإن تكرر فأنت إنسان أيضا !
وإن تعمدت الذنب فأنت بشر !
وإن جحدت النعمة فهذه طبيعة البشر !
ويختمها بعبارة تختم ماسبق بأوصاد العجز عن أن تراجع ماذكر أنفا :
إن الشيطان يتمنى أن تيأس .

..
إن قيادة المواخر على الخريطة ليست كقيادتها على الأمواج العاتية !!
الحياة ليست بهذه السهولة ، والحياة لا تُرتقى بسلالم واهية إلى قصور في الهواء ، لابد من الحيطة والحذر ، حتى ونحن في معترك السيئة والقصور البشري ، فخطأٌ قد يكون القاتل ، ويكون هو نهاية فراق التوبة، ويكون أحيانا ً هو الصاد عن قبول الدعاء، فلاتستهينوا ولاتهنوا أيضاً ..
وتذكر أن خطأً واحداً قد يلازمك ضرره طوال حياتك .

(ومضة )
حنانيك بعض الذنب أهون من بعض ..
..

( آخر الكلام )
ونعم بالله وبرحمته التي تغمرنا ليل نهار ..


صالح سعود الصعب .

image

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1006


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صالح سعود الصعب
صالح سعود الصعب

تقييم
2.49/10 (1061 صوت)