الثلاثاء 12 ربيع الأول 1440 / 20 نوفمبر 2018 أسمعنا رأيك أو شكواك أو اقتراحك
#إخبارية_رفحاء #عرعر #طريف #العويقيلة
المقالات » مقالات ابناء رفحاء » صانع الجواهر .. ورؤية 2030
صانع الجواهر .. ورؤية 2030
03-02-1440 00:01:00 صباحاً

صانع الجواهر .. ورؤية 2030

لا يخفى على أي فرد في المجتمع خطورة دور المعلم ودورة الأساسي في بناء لبنات المجتمع .. فهو تماماً كما وصفته بالعنوان صانع المجوهرات الذي يقف أمام جواهره الخام فهو أما صانع مبدع يشكل ألماساته ويصقلها جيداً وأما صانع بدائي لا يعرف قيمة جواهره فيتجاهلها أو ربما أفسدها من دون قصد فحول الألماس إلى نحاس .. !

نعم إن المعلم قادر تماماً على صقل عقل الطالب ومساعدته على إعادة اكتشاف نفسه وقدراته ومواهبه .. فكم من طالب مغمور لا يراه الجميع شيئاً بينما ينام في داخله مارد مبدع لم يلمس فانوسه أحد ! وهنا مربط الفرس ..

لذا كم أتمنى وأشدد وأطالب ( بكل عبارات التمني والطلب ) من وزارتي الحبيبة ( وزارة التعليم ) التي ندرك جميعاً أنها لم تقصر يوماً في تدريب المعلمين وتمكينهم من المهارات اللازمة للقيام بواجبهم على أكمل وجه .. بأن تكثف للمعلم من الدورات التي تعنى بفهم سيكولوجية وخصائص نمو المرحلة العمرية للطلاب الذين يقوم بتدريسهم فليس أبن الثامنة كابن الخامسة عشرة ..
فالمعلم يحتاج بشدة لفهم خصائص نمو طلابه حتى يصبح قادراً على طرق أبواب عقولهم وتنمية تفكيرهم واحتواء مشاكلهم وفهم أسبابها .
وليس ذلك فحسب بل أطالب بدورات تعنى بمراعاة التمايز بين الطلاب وفق أنماط تعليمهم وذكاءاتهم المتعددة حتى يستطيع المعلم من التمكن من المهارات اللازمة لإعطائهم مادة علمية متميزة وفق ما يحب طلابه وليس ما يحب هو فيبدعون ويرتقون في سماء العلم النافع .. ولا يفوتني أن أركز على أن التدريب ليس هدفاً بحد ذاته بل نوعية المادة التدريبية وكفاءة المدرب هي المعيار للوصول إلى أعلى المخرجات دون إهدار للوقت والطاقات بدون فائدة ملموسة على الأرض .

إن التحديات التي نواجهها الآن في بلادنا تفترض علينا أن نركز على المهارات الفكرية والحياتية والإنتاجية والقيمية التي ينبغي أن يكتسبها الطلاب وليس كم المعارف التي يحفظونها .. فطالب اليوم هو رجل المستقبل وسوق العمل يحتاج لمواطن ماهر يعرف نقاط قوته ومواهبه وقدراته ويعرف كيف يوظفها جيداً فيحلق إبداعه في سماء الوطن ويرفع اقتصاده نحو القمة ..

أعزائي المعلمين والمعلمات .. أنا ابنة الميدان واعرف جيداً كم المهام والصعاب التي تواجهونها ولكن لم تستغفر لكم الحيتان
في بحرها من فراغ فأنتم ورثة الأنبياء وأمل الوطن في صنع مستقبله .. ولا يخفى عليكم بأننا في دولتنا الحبيبة في سباق مع الزمن لتحقيق رؤية الوطن الخلاقة والمبدعة رؤية 2030 والتي تطالبنا وزارتنا الحبيبة فيها كمعلمين بأن نطبق منهجيتها التي تنص في التعليم على ( بناء شخصية متكاملة لطالب مبدع .. مثقف واع .. يمتلك مهارات موظف المستقبل جاهز لوضع يده بيد الوطن لتحقيق رؤيته الطموحة ) ..

لذلك يا أعزائي المعلمين والمعلمات أهمس لكم بالتالي :- أن لم تسنح لك فرصة التطوير فلا تنتظرها أبحث عن التطوير الشخصي بنفسك ومكن نفسك بنفسك من مهارات المعلم المبدع الماهر صانع الجواهر ..

وليحيا وطني الحبيب وتحيا طاقاته . شكراً لكم

المعلمة / زينب الحمد 2018

image

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 182


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


زينب الحمد
زينب الحمد

تقييم
8.20/10 (76 صوت)