الجمعة 6 ذو الحجة 1439 / 17 أغسطس 2018 أسمعنا رأيك أو شكواك أو اقتراحك
#إخبارية_رفحاء #عرعر #طريف #العويقيلة
المقالات » مقالات ابناء رفحاء » داء "المتسلقة" وظاهرة (الفرق التطوعية) !!
داء "المتسلقة" وظاهرة (الفرق التطوعية) !!
11-23-1439 22:50:00 مساءً

ما تحلا ألا ويخربونها "المتسلقة" !!

أن المتابع يرصد وبوضح ما آلت إليه حال بعض "المتسلقة" من خلال انتشار ظاهرة الفرق التطوعية والتي غزت مجتمعنا بطريقة منافية لجوهر التطوع وأضحت موضة تطالعنا بها مواقع التواصل بشكل يومي حتى كادت تكون الصبغة العامة في مجتمعنا وبطريقة فيها من المهازل ما يستوجب الوقوف عندها ومعالجة الأمر قبل أن يستفحل ويصبح السوال عن الشخص قريبا بجملة (بأي حملة تطوعيه هو ؟1) .

وفي حين أولى المسئول اهتمام بالغ لدور الفرق التطوعية بالمجتمع ودعا الى انخراط الشباب فيها نرى ويرى المتابع أن التوجه بدأ يفقد البوصلة مع نهم وجشع البعض في ركوب الموجة رغم جهله بجوهر التطوع والذي يبنى على أهداف سامية ما تحلا ألا ويخربونها المتسلقة !!

"المتسلقة" ليست كلاب الصيد المعروفة بـ"السلق" وإنما هي فئة تتربص متحفزة لتقتنص الفرص للتسلق عليها حباً في الشهرة والظهور .
هذا ما يعانيه مجتمعنا هذه الأيام بعد أن انتشرت ظاهرة جديدة وموضة أضحت محط اهتمام المتسلقة ومقتنصي الفرص على حساب جوهر القضية وفي سبيل مرض الشهرة وحب الظهور .

أمر بها الشرع قبل التشريع ورغم ما يعنيه العمل التطوعي من مهنة نبيلة يأخذ ممارسها على عاتقه الشرف والأمانة

وهنا تستوقفنا بعض الشخصيات التي اقتحمت المجال بجهل مطبق وطمع مفرط في الشهرة وحب الظهور رغم علمهم وعلمنا بنواياهم الواضحة والتي كشفت زيف توجههم ألا أنهم يأبون ألا أن يتجاهلوا العامة ويستخفوا بعقول البسطا ليحصل لهم ما أرادوا ولو بالظفر ببطاقة مزيفة أو صفة يضعها جوار معرفه البائس في مواقع التواصل الاجتماعي أو مصافحة عابرة من مسئول يقيم لها الدنيا ولا يقعدها ثم يختمها ببرواز على صفحاته وكأنه وصل آخر طموحاته الوهمية رغم بعده عن جوهر ما بحث عنه .

أما من يقف خلفها ومن يشجع تلك الظاهرة النابعة عن عقول خاوية فللأسف نرى الكثير وقد انطوت على بعضهم الحيلة وآخرون يباركونها لصلة قرابة او منفعة متجاهلين الطرق الصحيحة لنيل شرف ممارسة المهنة .

ولعلنا في هذا المقال نحذر من يفكر في خوض تجربة المتسلقين ببعض النقاط الهامة حتى لايقع فيما وقعت فيه تلك الفئة وذلك من خلال نقاط هامة أبرزها .

- يجب أن تكون مستعدا لما ستقدم عليه وان يكون ميولك هي التي تقودك لخوض التجربة فمن المستحيل أن تنخرط في مجموعة تطوعية تعنى بمقابلة الجمهور وأنت تعاني من رهاب التحدث أمام الآخرين
- يجب أن تعلم أن لكل فرقة تطوعية مضلتها الرسمية التي تتيح لها العمل بشكل نظامي وبعيدا عن المخالفات بإشكالها .
- لا تنخدع ببعض الفرق التطوعية الصوتية الوهمية والتي بدأت عبر مواقع التواصل بصفة شخصية وانبثقت من موقف عاطفي سريع وقائم فتلك لا تعدو كونها سوالف مجالس أن صح التعبير .
- الفرق التطوعية الرسمية تحتاج إلى فسوحات من جهات رسمية ولا يتم العمل بها ألا بعد اكتمال إجراءات أنها الفسح والرخص .
- لا يمكن لفرقة تطوعية البدء بممارسة عملها أو شخص منخرط معها ألا بعد دورات تأهيلية من جهات اختصاص حتى يكون المتطوع على دراية بما يفعل فبعض الأعمال المرافقة لنشاط الفرق التطوعية منوط بجهات أخرى ويجرم عمله أو مزاولته ولو كنت محسوب على تلك الفرق .

أخيراُ ..
كلنا أمل بمجتمعنا الواعي بان يتصدوا لاستغلال بعض المتسلقة والباحثين عن الشهرة وكفهم والتوقف عن الانسياق وراء إعلاناتهم المضللة فيما يجب عكس ذلك من تشجيع الفرق التطوعية الرسمية والمنطلقة من مضلة رسمية وتشجيعها لما تحمله من جوهر نبيل نحو تقديم عمل تطوعي يفخر به المجتمع ويتطور


نقاط ليس لها مكان :
- الفرق التطوعية تغزوووو المنطقة ومتسلقون يبحثون عن الشهرة يدخلون على الخط !!
- بتغريدة وإعلان مضلل صار أنشاء فرقة تطوعية أسهل عمل يقوم به الشخص وهو على فراش نومه !!
- "متسلقة" يركبون كل موجة بلا حياء !!
- أمس هو مؤسس فرقة (ص) واليوم يؤسس لفرقة (ج) الجديدة دون خجل !! وش عنده سوبرمان ؟!

وسلام علىيكم


image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 201


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صالح الفهد
صالح الفهد

تقييم
4.19/10 (60 صوت)