الثلاثاء 5 شوال 1439 / 19 يونيو 2018 أسمعنا رأيك أو شكواك أو اقتراحك
#إخبارية_رفحاء #عرعر #طريف #العويقيلة
المقالات » مقالات ابناء رفحاء » مدارسنا.. وحفلات التباهي المرهقة
مدارسنا.. وحفلات التباهي المرهقة
07-16-1439 00:32:00 صباحاً

أوشك العام الدراسي على الانتهاء وبدأت بعض المدارس لاسيما مدارس البنات وبعض الروضات الحكومية والأهلية بالتخطيط لإقامة حفلات التخرج , فالبعض تقيمها في أروقتها والأخرى تتوجه للقصور والاستراحات للتباهي ، هذه العادة غالباً ما تتكرر نهاية كل سنة أو فصل دراسي خصوصاً من مدارس البنات والروضات بالرغم من أن الوزارة تشدد على منع إقامة تلك المناسبات خارج أسوار المدارس وفي الفترة المسائية إلا أن مازال هناك من يتجاوز هذا المنع سنوياً غير آبهة بما تتركه مثل هذه الاحتفالات من أثر اقتصادي على ميسوري الدخل ،ناهيك عن أن البعض ( إن لم يكن الغالبية ) يحمل أولياء أمور الطالبات والطلاب بعضاً من متطلبات هذه الحفلة كالأزياء أو الورود وما إلى ذلك

وتضع هذه الحفلات أولياء الأمور لاسيما المتدنية أحوالهم في حرج أمام أبنائهم كون أن الغالبية العظمى من الأولياء يرفض فكرة إقامة حفلات التخرج نظرا لما تسببه لهم من عبئاً مالياً فيصبح بين أمرين إما القبول والدفع أو الرفض وحرمان أبنائه من حضور الحفل .

يجب على وزارة التعليم القضاء على هذه الظاهرة المتكررة وتوجيه إدارات التعليم والمكاتب بحزم هذا الأمر بخطابات رسمية في مثل هذه الأوقات ومنعه منعاً باتاً لا سيما الحفلات التي تقام في القصور والاستراحات وتكلف أولياء الأمور الشيء الكثير ويحصل فيها البذخ وهدر المبالغ بغير فائدة حيث أن تلك الحفلات يتم فيها صرف مبالغ خيالية ففيما لو تم تحويل هذه المبالغ إلى منحى آخر يخدم الطلاب والطالبات والعملية التعليمة ككل لكان ذلك أفضل وأجدر بكثير من حفلة تمر في زمن ساعة أو ساعتين تهدر فيها الأموال من أجل التباهي فيما بين المدارس وتصويرها في وسائل التواصل الاجتماعي ، فلو افترضنا أن أقل تكلفة هي ٢٠ ألف موزعة على عدد ٣٦ ألف مدرسة في المملكة فسيصبح إجمالي المبلغ ٧٢٠٠٠٠٠٠ مليون ريال هذا المبلغ الضخم يتم صرفه سنوياً على حفلات عابرة ليس لها فائدة تذكر أي فمن المفترض أن لا يصرف هذا المبلغ الضخم بهذا الشكل وإنما يتم الاستفادة منه بما يحقق النفع والفائدة للمدرسة والطلاب والطالبات كمشروع التدريب والتثقيف والتوعية أو إبقائه في حسابات المدارس للاستفادة منه في المصروفات السنوية .

نأمل من وزارة التعليم وإداراتها القضاء على هذه الحفلات وتوجيه تلك المبالغ بما يخدم العملية التعليمة والصالح العام.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 654


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


حمود الطريف
حمود الطريف

تقييم
3.20/10 (569 صوت)