الأربعاء 16 محرم 1440 / 26 سبتمبر 2018 أسمعنا رأيك أو شكواك أو اقتراحك
#إخبارية_رفحاء #عرعر #طريف #العويقيلة
المقالات » مقالات ابناء رفحاء » حدثتني شجرة النار
حدثتني شجرة النار
05-24-1439 01:29:00 صباحاً

حدثتني شجرة النار

رأيتها توقد قبساً تضفي دفئاً تنير فكراً ،،
ترمي شراراً تذرو رمداً ،، تحدثتني سمراً تعطي أملاً .

قالت كنت بَذرة في قلبِ ثمرة ،، يحملنا غصنُُ تظلنا ورقةْ تؤينا شجرة ،، وأدوني طِفلة هلطت مِزنة حوتني برهه ،، خرجتُ ورقة أصحبتُ غصنا ثم شجرة ُ.

شجرة ... تأوي غصناً تأوي ثمراً تأوي ورقاً تأوي عشاً تأوي جحراً تظل بشراً .

تعطي أٝنسه تٝغرب وحِشة تُعطي صحة تأخذ سقماً ،،

تطعم بشراً تطعم طيراً تطعم حشرة تطعم بقرة
" تُروِي جيلاً ."

جيلاً عَجِبتُ منه باع الذمة إنتهك الحرمة طغى بالفرجة أسقط أوراقي حطم أغصاني .

أيبغي الثراء بفتات مال لايغني فقراً لا يروي ضمأً لا يشبع نفساً عجبا لجيل يهدر خيري ...؟!

عجبت مِنه
لا يقتبس حكمة ,,لا يقبس أٗونسة ،، لا يدفئ نفسه ..؟! تبا له ...

على ناري يشوي لحماً جيفة نتناً دَم أخيه
تبت يداه في جهنمي ألهذا حرقني ...؟!!

الم يقراء في طينٍ لازب يسكن جذع شائب
يبحث عن قطرة ، توقفه صخرة ، تأكله حشرة ،
تلد يرقه .

جذعُُ يسقي جذراً يُروِي غُصناً يِحمِل ثمراً يشبع خلقاً...

ألم يسمع على غصني طيرٌٌ غرد يروي قِصة يؤتي عبرة يُؤنِسُ سمعاً يُطربُ روحاً .

الم يعلم برسول اوصى بالفسيلة لتكون الوسيلة


قاطعتها شغفاً وإستخبرتها أمراً قالت : إسأل آدم عن سر الشجرة يؤتيك عبره ، واسأل إبناً عاصي مني يعصر خمرهّ يُذهِبُ عَلقه يُفحشُ جُرمه .

هنا خمدت النار و انطفأت وهشيمها تذروه الرياح تركتني جاهلا حائر متسائلا عن مصير الأشجار التي بقيت هل يصيبها إعصار فيه نار أم تحترق في برد وسلام أم نعمل لبقائها من الفناء وعليها السلام .

هاهي حدثتني وأنا أُحدِثُ لكم من حِدِيثها ذكرى لؤولي أبصار لعهم يرو ما يفعلون ...؟!!

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1417


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مهنا التومي
مهنا التومي

تقييم
7.12/10 (961 صوت)